• المواد المنشورة في الموقع هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية

مالاتعرفه عن القلق والإكتئاب

مالاتعرفه عن القلق والإكتئاب

مالا تعرفه عن القلق والاكتئاب

 

يُعد القلق والاكتئاب من أكثر الاضطرابات النفسية شيوعًا في العالم، حيث يُعاني منهما الملايين من الأشخاص في جميع أنحاء العالم.ويعد  القلق و الإكتئاب من أهم وأكثر أمراض العصر انتشاراً وذلك بسبب الظروف المحيطه  

ما هو القلق؟

يُعد القلق شعورًا طبيعيًا بالخوف أو التوتر ناتجًا عن ضغوط الحياة اليومية. ويعد القلق شعور طبيعي ومفيد في بعض الأحيان، لكنه يصبح اضطرابًا عندما يصبح مفرطًا أو مستمرًا دون سبب واضح. يمكن أن يؤدي القلق إلى أعراض جسدية وعاطفية مثل:

التوتر

العصبية

الخوف الغير مبرر 

صعوبة التركيز

الأرق

اضطرابات الجهاز الهضمي

سرعة ضربات القلب

 

 أنواع القلق :

تم تصنيف القلق من قِبل الأطباء النفسيين لعده انواع سنقوم بذكرها فيما يلي :

اضطراب القلق العام:

يتميز بالشعور بالقلق والتوتر المفرط معظم الوقت دون سبب محدد.

اضطراب الهلع: 

يتميز بنوبات مفاجئة من الخوف الشديد مصحوبة بأعراض جسدية مثل سرعة ضربات القلب وضيق التنفس والتعرق.

اضطراب القلق الاجتماعي:

يتميز بالخوف من المواقف الاجتماعية والتفاعل مع الآخرين وتجنبها.

اضطراب الوسواس القهري:

يتميز بأفكار وسواسية  وتصرفات متكررة و سلوكيات قهرية لا يستطيع الشخص التحكم بها مثل غسيل اليدين بشكل مفرط.

 

ما هو الاكتئاب؟

يُعد الاكتئاب أكثر من مجرد شعور بالحزن، فهو اضطراب نفسي يؤثر على مشاعر الشخص وأفكاره وسلوكه.

والاكتئاب هو اضطراب مزاجي يؤدي إلى الشعور بالحزن وفقدان الأمل والاهتمام بالأنشطة التي كان يتمتع بها الشخص سابقًا. يمكن أن يؤدي الاكتئاب إلى أعراض جسدية وعاطفية مثل:

الشعور بالحزن واليأس

فقدان الاهتمام بالأنشطة المفضلة

تغيرات في الشهية والنوم

الشعور بالتعب وفقدان الطاقة

الشعور بالذنب وعدم القيمة

التفكير في الموت أو الانتحار

 

أنواع الاكتئاب:

تختلف أنواع الإكتئاب حسب شدة الأعراض وبحسب الأعراض الموجودة يمكننا تحديد نوع الإكتئاب ودرجتة وبالتالي يمكننا تحديد العلاج المناسب للحاله.

من المهم ملاحظة أن الاكتئاب هو حالة سريرية، ويجب أن يتم التشخيص من قبل مقدم الرعاية الصحية أو أخصائي

وفيما يلي نستعرض بعض  أنواع الإكتئاب الأكثر شيوعاً وهي كالتالي :

 الاكتئاب الخفيف:

أعراض خفيفة تؤثر على الأداء اليومي بشكل بسيط.

الاكتئاب المتوسط:

أعراض أكثر حدة تؤثر على الأداء اليومي بشكل كبير.

الاكتئاب الحاد:

أعراض شديدة تؤثر على قدرة الشخص على القيام بالأنشطة اليومية. الشعور بالحزن واليأس لفترة طويلة مع أعراض جسدية ونفسية، ويتميز بأعراض شديدة تؤثر على قدرة الشخص على العمل والدراسة والعلاقات الاجتماعية.

الاكتئاب ثنائي القطب:

تقلبات مزاجية حادة بين الهوس (الشعور بالسعادة المفرطة) والاكتئاب.

الاكتئاب الموسمي:

أعراض الاكتئاب التي تظهر في الشتاء تختفي في الصيف.

الاكتئاب ثنائي القطب:

يتميز بتقلبات مزاجية حادة بين الحزن واليأس والنشوة والتهيج.

الضغوطات الحياتية:

مثل مشاكل العمل أو الدراسة أو العلاقات.

 

عوامل خطر الإصابة بالقلق والاكتئاب:

التاريخ العائلي:

وجود تاريخ عائلي من القلق أو الاكتئاب حيث يوجد أفراد في العائلة يعانون من القلق أو الإكتئاب يزيد من خطر الإصابة بهما.

الأحداث الصعبة:

التعرض لأحداث صعبة مثل فقدان شخص عزيز أو التعرض لحادث أو صدمة نفسية يزيد من خطر الإصابة بالقلق أو الاكتئاب.

بعض الأمراض الجسدية:

بعض الأمراض الجسدية مثل أمراض القلب والسكري يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالقلق أو الاكتئاب.

الضغوطات الحياتية:

مثل مشاكل العمل أو الدراسة أو العلاقات.

تعاطي المخدرات والكحول:

تعاطي المخدرات والكحول يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالقلق أو الاكتئاب.

 

العلاقة بين القلق والاكتئاب:

يمكن أن يتواجد القلق والاكتئاب معًا في كثير من الأحيان. يمكن أن يؤدي القلق إلى الاكتئاب، والعكس صحيح.  

علاج القلق والاكتئاب:

يعتمد علاج القلق والاكتئاب على شدة الأعراض وسببها.

يوجد العديد من العلاجات الفعالة للقلق والاكتئاب، تشمل:

العلاج النفسي:

مثل العلاج السلوكي المعرفي والعلاج النفسي الديناميكي.

العلاج بالأدوية:

مثل مضادات الاكتئاب ومضادات القلق.

العلاج بالكهرباء:

يستخدم في حالات الاكتئاب الشديد التي لا تستجيب للعلاجات الأخرى.

تغيير نمط الحياة:

مثل ممارسة الرياضة والنوم الكافي وتناول الطعام الصحي.

نصائح للوقاية من القلق والاكتئاب:

هناك عدة نصائح للتعامل مع القلق والاكتئاب لتحسين جوده الحياة ومحاولة التكيف ونستعرض فيما يلي بعض منها.

التحدث مع شخص تثق به:

 يمكن في كثير من الأحيان اللجوء للتحدث مع أحد الأشخاص مثل صديق أو أحد أفراد العائلة أو المعالج النفسي ومن المتوقع ان يفيد ذلك كثيراً في تخفيف حدة الأعراض والمساعدة في العلاج.

ممارسة الرياضة بانتظام:

تساعد  ممارسة الرياضة على تجديد النشاط وتفريغ الطاقات السيئة مما يعمل على خلق جو مناسب وبالتالي  تحسين المزاج وتقليل التوتر.

الحصول على قسط كافٍ من النوم:

يعد النوم الكافي ليلاً مفيداً جداً لجسم الإنسان فيعمل علي ضيط الهرمونات في الجسم واستعادة نشاط الجسم والعقل لذلك فإن قلة النوم يمكن أن تزيد من أعراض القلق والاكتئاب.

اتباع نظام غذائي صحي:

تناول الأطعمة الصحية يساعد على تحسين الصحة الجسدية والنفسية.

تعلم تقنيات الاسترخاء

ان تعلم رياضات جديدة مثل التأمل واليوغا و الإسترخاء أو التأمل أو الهوايات التي تجلب الفرح والاسترخاء يعمل على التخلص من الإكتئاب وأعراضة.

عدم  تغذية نفسك بحديث سلبي :

تجنب الانخراط في الأحاديث السلبية عن نفسك او استرجاع الأفكار السيئة، تجنب نقد نفسك وحاول التعاطف مع ذاتك وخلق الأعذار .

 

وفي النهايه يجب التنوية أن الإكتئاب من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً بين شتى فئات المجتمع لما له من أسباب مختلفة، ومتعددة.

لذلك يجب الانتباه جيداً للأسباب التي تؤدي للإصابة بالإكتئاب والوقاية منها قدر الإمكان ، وحال ظهور أي علامة من علامات الإكتئاب علي شخص تعرفة، أو أعرب عن أفكار إنتحارية، فيجب أخذ الأمور على محمل الجد و تقديم المساعدة فوراً.

التعليقات

لا توجد تعليقات حتي الآن علي المقالة

اكتب تعليقك علي المقال

لن يتم نشر بريدك الألكتروني او اي معلومات عنك